أخبار سريعة
السبت 24 يوليو 2021

مكتبة الفتاوى

  - يجوز للإنسان أن يستشهد بالقرآن على الحادثة، لا أن يجعل القرآن بدلا من الكلام، فمثلا إذا قام يلاعب أولاده أو صار يتاجر في ماله فقال: {إَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ} فلا بأس بذلك، لأنه يستشهد بالآية على ما نزلت فيه، وأما إذا جعلها بدلا من الكلام؛ بحيث يعبر بالقرآن عن المعنى ....اقرأ المزيد

  - صيام الاثنين والخميس أفضل وأكثر أجرا، وصيام الثلاثة الأيام داخل في ذلك، «وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصوم الاثنين والخميس ويقول: إنهما يومان تعرض فيهما الأعمال على الله سبحانه فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم». ....اقرأ المزيد

    - نفقة المرأة واجبة على زوجها، فإذا كان فقيرا فلإخوان زوجته أن يعطوه من زكاة أموالهم لينفق منها على نفسه وزوجته ومن يعول، ولإخوان هذه الزوجة أن يعطوا أختهم من زكاة أموالهم لتنفق منها على نفسها وزوجها الفقير وأولاده، بل هذه الزوجة إذا كان لها مال وجبت فيه الزكاة فلها أن تعطي زكاة ماله ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز لوالدتك أن تستحوذ على المال وتمنع الورثة من إخراج الزكاة، فهي بهذا الفعل عاصية؛ لأن الزكاة حق الله، ويجب إخراجها من المال الزكوي، وكون أخيك يناصرها ويعينها على الباطل، فهو متعاون معها على الإثم والباطل، يقول الله -تعالى-: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا ....اقرأ المزيد

  - صيام ستة أيام من شوال لا يحصل ثوابها إلا إذا كان الإنسان قد استكمل صيام شهر رمضان، فمن عليه قضاء من رمضان فإنه لا يصوم ستة أيام من شوال إلا بعد قضاء رمضان، لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال...» وعلى هذا نقول لمن عليه قضاء: صم القضاء أولا، ث ....اقرأ المزيد

  - نوصيك بالصبر على هذا البلاء، واحتساب الثواب عليه من الله -تعالى-، وقد جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم - أحاديث كثيرة، فيها بشارة للمؤمن المبتلى إذا هو صبر واحتسب، فقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «ومن يتصبر يصبره الله، وما أعطي أحد عطاء خيرًا وأوسع من الصبر ....اقرأ المزيد

  - الأصل في العبادات التوقيف؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» متفق عليه ولمسلم: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد» وسنته - صلى الله عليه وسلم- في الصلاة على الجنائز وتشييعها ودفنها ثابتة معلومة لدى المسلمين، ولم يكن من ضمنها ....اقرأ المزيد

    - من أكل أو شرب شاكا في طلوع الفجر فلا شيء عليه وصومه صحيح؛ لأن الأصل بقاء الليل، والمشروع للمؤمن أن يتناول السحور قبل وقت الشك احتياطا لدينه وحرصا على كمال صيامه. أما من أكل أو شرب شاكا في غروب الشمس فقد أخطأ وعليه القضاء؛ لأن الأصل بقاء النهار، ولا يجوز للمسلم أن يفطر إلا بعد التأ ....اقرأ المزيد

    - هذا الحديث صحيح صححه الإمام أحمد وغيره، ومعناه: أن الصائم إذا حجم غيره أفطر، وإذا حجمه غيره أفطر، وذلك أن الحجامة فيها حاجم ومحجوم.      فالمحجوم الذي استخرج الدم منه والحاجم الذي استخرج الدم، فإذا كان الصوم واجبا فإنه لا يجوز للصائم أن يحتجم؛ لأنه يستلزم الإفطار من ....اقرأ المزيد

  - الإبر العلاجية قسمان:  أحدهما: ما يقصد به التغذية ويستغنى به عن الأكل والشرب؛ لأنها بمعناه فتكون مفطرة؛ لأن نصوص الشرع إذا وجد المعنى الذي تشتمل عليه في صورة من الصور، حكم على هذه الصورة بحكم ذلك النص. أما القسم الثاني: وهو الإبر التي لا تغذي أي لا يُستغنى بها عن الأكل والشرب، فهذه ....اقرأ المزيد

   - الصلاة في الليل تسمى تهجدا وتسمى قيام الليل، كما قال الله -تعالى-: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ} وقال -سبحانه-: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا} وقال -سبحانه- في سورة الذاريات عن عباده المتقين: {آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَ ....اقرأ المزيد

    - الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة وتبقى على ما قدره الله -عز وجل- وكتبه على بنات آدم؛ فإن هذه الدورة الشهرية لله -تعالى- حكمة في إيجادها، هذه الحكمة تناسب طبيعة المرأة، فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد فعل ضار على جسم المرأة، وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - ....اقرأ المزيد

  - لا ريب أن صلاة التراويح قربة وعبادة عظيمة مشروعة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - فعلها ليالي بالمسلمين، ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت، ثم لما توفي - صلى الله عليه وسلم - وأفضت الخلافة إلى عمر بعد أبي بكر - رضي الله عنهما - ورأى الناس في المسجد يصلونها ....اقرأ المزيد

    - فقاتل العمد مرتكب لكبيرة من الكبائر، وتنازل أولياء الدم عن القصاص إلى الدية والتصالح على مبلغ معين يوجب ثبوتها في مال القاتل وتعلقها بذمته، فإن عجز فإنها تبقى دينا في ذمته، وتدفع من تركته إذا مات، وإعانته في هذا الشأن جائزة بشرطين: - الأول: أن تثبت توبته ويظهر ندمه على هذا الفعل ا ....اقرأ المزيد

    - اللعاب لا يضر الصوم؛ لأنه من الريق، فإن بلع فلا بأس، وإن بصق فلا بأس. أما النخامة وهي ما يخرج من الصدر، أو من الأنف، ويقال لها النخاعة، وهي البلغم الغليظ الذي يحصل للإنسان تارة من الصدر وتارة من الرأس، هذه يجب على الرجل والمرأة بصقه وإخراجه وعدم ابتلاعه. أما اللعاب العادي الذي هو ا ....اقرأ المزيد

    - شهر رمضان هو أفضل شهور العام؛ لأن الله -سبحانه وتعالى- اختصه بأن جعل صيامه فريضة وركنا رابعا من أركان الإسلام، وشرع للمسلمين قيام ليله، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الز ....اقرأ المزيد

  - الصحيح أن القطرة لا تفطر وإن كان فيها خلاف بين أهل العلم؛ حيث قال بعضهم: إنه إذا وصل طعمها إلى الحلق فإنها تفطر. والصحيح أنها لا تفطر مطلقا؛ لأن العين ليست منفذا، لكن لو قضى احتياطا وخروجا من الخلاف من وجد طعمها في الحلق فلا بأس وإلا فالصحيح أنها لا تفطر سواء كانت في العين أم في الأذن. &n ....اقرأ المزيد

  - لا يقلل من ثواب الصيام والفعل المحرم بعد انتهاء الصوم لا يقلل من ثوابه، ولكن ذلك يدخل في قوله -تعالى-: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}، فالإسراف نفسه محظور، والاقتصاد نصف المعيشة، وإذا كان لديهم فضل فليتصدقوا به فإنه أفضل.   ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة