أخبار سريعة
السبت 24 يوليو 2021

مكتبة الفتاوى

  - تصرف للأصناف الثمانية التي ذكرها الله -تعالى- في قوله: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}. ....اقرأ المزيد

  - إذا كان الواقع كما ذكرت، وأن والدتك لم يحملها على ذلك إساءة منك ولا من زوجتك، وإنما حملها على ذلك عدم محبتها لزوجتك، فلا يضرك ذلك، ولا يلزمك طلاق زوجتك من أجل عدم محبة أمك لها، ولا ينبغي أن يكون في نفسك عليها شيء، حتى ولو وجد منها شيء مما ذكرت؛ لأنها والدة، واجب عليك برها والصبر عليها، وتح ....اقرأ المزيد

  - ثبت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «الدين النصيحة» ثلاثا، فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم»، والنصيحة لكتاب الله -تعالى- تكون بتلاوته وتدبر آياته، والاتعاظ بمواعظه، والوقوف عند حدوده بامتثال أوامره واجتناب نواهي ....اقرأ المزيد

    - الواجب عليك حمد الله وشكره أن أخرجك من حياة الضياع والضلال إلى نور الهدى والإيمان، ومن حمأة الفساد والمعاصي إلى نبراس الطاعة واليقين، وينبغي لك الإكثار من فعل الطاعات، ومجالسة الصالحين وأهل العلم، وحضور حلق الذكر في المساجد، ولا تلتفت إلى تخذيل الشيطان، بل لازم حلق الذكر؛ فإن فيها ....اقرأ المزيد

  - الرفق بأصحاب الأموال ورحمتهم والإحسان إليهم؛ لأن الزكاة لو وجبت عليهم في أقل من الحول لربما شق عليهم ذلك، ولم يقابل ما يخرج من الزكاة ما يحصل في الأموال من الربح. ....اقرأ المزيد

  - ننصحك بتقوى الله -تعالى- في السر والعلن، والاعتصام بالكتاب والسنة، والإكثار من تلاوة القرآن الكريم بالتدبر والتعقل، وأن تحرص على التفقه في دينك عن طريق أهل العلم الموثوقين، والاطلاع في كتب السلف الصالح، المبينة لكتاب الله -تعالى- وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - مثل: كتب شيخ الإسلام ابن تي ....اقرأ المزيد

  - في المائتين من الغنم شاتان، فإذا زادت واحدة ففيها ثلاث شياه، وإذا زادت بعد ذلك إلى 399 شاة ففيها ثلاث شياه لا غير، فإذ صارت 400 شاة ففيها أربع شياه، وبذلك تستقر الفريضة، فيجب في كل مائة شاة شاة، والوقص ما بين الفريضتين، فمثلا بين 40 و121 من الغنم وقص، وما بين 121 و201 من الغنم وقص، وما بين ....اقرأ المزيد

  - لا مانع من طلب الرزق في بلاد الغرب أو الشرق، إذا كان لا يترتب على طلبه مفسدة راجحة، وتقدير المصلحة والمفسدة والموازنة بينهما راجع إلى الشخص، إذا كان من أهل العلم الشرعي، وكان يستطيع إظهار دينه ولا يخشى الفتنة. ....اقرأ المزيد

  - قراءة القرآن أفضل، إلا إذا وجد ما يقتضي رجحان غيرها، كالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل في مواضع من الصلاة دلت السنة على الذكر بها فيها، وكذا بعد الصلاة بالنسبة لما ثبت فيه دليل على مشروعية العمل بعدها، والقاعدة: أن كل ذكر خص شرعا بوقت أو مكان كان مقدما على غيره في ذلك، بل قد نهي عن قراءة ....اقرأ المزيد

  - توحيد الربوبية: هو توحيد الله بأفعاله من الخلق والرزق والإحياء والإماتة ونحو ذلك، أما توحيد الألوهية فهو إفراد الله بالعبادة من صلاة وصوم وحج وزكاة ونذر وذبح ونحو ذلك، وتوحيد الأسماء والصفات أن تصف الله بما وصف به نفسه، أو وصفه به رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وتسميه بما سمى به نفسه، أو سم ....اقرأ المزيد

  -  إن الله -جل وعلا- خلق الخلق لعبادته، وأرسل الرسل وأنزل الكتب لهذا الأمر، فمن استقام على دين الله وحافظ على ما أوجب الله عليه، وترك ما حرم الله عليه عن إخلاص وعن صدق، فذلك من علامات أن الله قد رضي عنه؛ لأنه -سبحانه- يرضى عن المؤمنين، ويرضى عن المتقين، فمن استقام على أمر الله، وحافظ عل ....اقرأ المزيد

    -  فقد يبتلي الله عباده بالفقر والحاجة، قال -تعالى-: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون ....اقرأ المزيد

    - أولاً يا أخي يقول الزبير بن عدي: أتينا أنس بن مالك فشكونا إليه ما نلقى من الحجاج، فقال اصبروا، فإنه لا يأتي زمان إلا والذي بعده شر منه، سمعته من نبيكم - صلى الله عليه وسلم . يا أخي لا شك أنا أُصبنا في أمور كثيرة، أولاً ضعف الإيمان في القلوب، وتعلقها بالدنيا، وبعدها عن الله والدار ا ....اقرأ المزيد

  -  ثبت في الحديث الصحيح أن النبي -[- قال لعبدالله بن عمرو وكان يختم القرآن كل ليلة ويصوم كل يوم، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: «اختمه في شهر، فقال: إني أطيق أفضل من ذلك، قال: اختمه في عشرين، قال: إني أطيق أفضل من ذلك، قال: اختمه في عشر. قال: إني أطيق أفضل من ذلك، ....اقرأ المزيد

  -  سجود التلاوة ليس له تكبير عند السجود، وليس له تكبير عند الرفع من السجود؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي  صلى الله عليه وسلم، مالم يكن الإنسان في صلاة، فإن كان في صلاة وجب أن يكبر إذا سجد وأن يكبر إذا قام.   ....اقرأ المزيد

  - هناك فرق، فالشرك الأكبر عبادة غير الله مع الله، وإشراك غير الله مع الله فيما هو حق لله وحده، والشرك الأصغر: دون ذلك، كالحلف بغير الله، وكالحلف بالكعبة، والحلف بالنبي، ونحو ذلك، والرياء، فالشرك الأصغر أخف من الأكبر، والشرك الأكبر ينقل من الملة، ويوجب الخلود في النار، والشرك الأصغر لا ينقل م ....اقرأ المزيد

  - الأصل أن زكاة النقدين أو عروض التجارة إذا مضى على قيمتها حول، وكذلك الأصل في الزكاة سواء بهيمة الأنعام أم في النقدين أم في عروض التجارة، فإنها تخرج إذا مضى عليها سنة، فهذه هي سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فإذا مضى الحول وجب إخراجها، فالحول يجب في النقدين وفي بهيمة الأنعام، وفي عروض ال ....اقرأ المزيد

  - إن مما لا شكَّ فِيهِ أن الاستِكبارَ عَن عِبادَتِهِ -تعالى- ودُعائِهِ، يَستَلزِمُ غَضَبَ الله -تعالى- على مَن لا يَدعُوهُ، وَقَد ادعت تلك الطوائف أن دُعاءَ الله سوءُ أدَبٍ مع الله؛ مُتأثِّرينَ في ذلكَ ببعض الإسرائيليِّات مثل: «عِلمُهُ بحالي يُغني عَن سؤالي»؛ فَجِهِلوا أن دُعاءَ ....اقرأ المزيد

  - يجوز للرجل ذلك، أي: أن يتخضب بالحناء في رجليه ويديه إذا كان ذلك من قبيل التداوي، أما إن كان فعل ذلك من قبيل التجمل والتشبه بالنساء فلا يجوز له، لحديث: «لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال».   ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة