أخبار سريعة
الإثنين 10 مايو 2021

الملفات » » بلغات شبه القارة الهندية - طباعة ترجمات مختلفة من تفسير القرآن الكريم وتوزيعها قبل نهاية الثمانينيات

للكاتب: ناصر نعمه العنيزان

نسخة للطباعة

 بلغات شبه القارة الهندية - طباعة ترجمات مختلفة من تفسير القرآن الكريم وتوزيعها قبل نهاية الثمانينيات

مئات الملايين من المسلمين في دول شبه القارة الهندية كثير منهم يقرؤون القرآن ولا يفهمون معناه، بل إن بعض القرى لا يوجد فيها إلا نسخة واحدة من ترجمة لتفسير القرآن يتداولونها بينهم، والأدهى من ذلك أن الكثير من البيوت لا يوجد فيها نسخة واحدة من كتاب الله، ولعل نسخة مترجمة لتفسير القرآن هي كنز يحلم به الكثيرون.

     وقد وجهت كثير من الجهات الخيرية والتعليمية والعلماء نداءات لتزويدهم بالمصحف الشريف، ولا سيما بترجمات معتمدة لتفسير القرآن بلغاتهم التي يتحدثونها ليفهموا كتاب الله فهماً صحيحاً، وقد كان هذا الدافع قوياً لتنطلق في جمعية إحياء التراث الإسلامي واللجان التابعة لها عملية طباعة ترجمات مختلفة من تفسير القرآن الكريم وتوزيعها قبل نهاية الثمانينيات (1989م)، ومن أهم الترجمات التي أنجزت:

المصحف المفسر المترجم للغة الأوردية

(تيسير الرحمن لبيان القرآن) للشيخ/ د. لقمان السلفي

     وهذه الترجمة هي أدق ترجمة وأصحها، وهذا التفسير هو أقرب التفاسير الموجودة باللغة الأوردية إلى منهج السلف الصالح في التفسير، وأنها أجدر بالنشر والتوزيع بين الناطقين بهذه اللغة التي تحتل مكانة بارزة بين اللغات، وهذا ما أوصت به اللجنة التي كوّنت لمراجعته، وضمت كلا من: رضوان الله الرياضي (خريج جامعة الرياض للعلوم - دلهي) - محمد ماهتاب التيمي (خريج جامعة ابن تيمية - بيهار) - فياض أحمد التيمي (خريج جامعة ابن تيمية - بيهار) - محمد محسن الصديقي (دبلوم عالي - اللغة العربية - جامعة الملك سعود) - عبدالمنان عبداللطيف المدني (خريج كلية الحديث - الجامعة الإسلامية بالمدينة) - د. محمد لقمان السلفي (باحث فتاوى ومدير إدارة الترجمة بمكتب سماحة المفتي العام للملكة)، الذي زار جمعية إحياء التراث مرات عدة، وكان يفتخر بمشاركته في هذا الإنجاز، وكذلك ذكرياته مع الشيخ العلامة عبدالعزيز ابن باز -رحمه الله.

جهود اللجنة

وقد قامت هذه اللجنة بمراجعة نص التفسير آخذة في الاعتبار التأكد من صحة اللغة وسلامة المسائل العقدية وصحة الأحاديث التي أوردها فضيلته في هذا التفسير وبيان المراجع التفسيرية التي استفاد منها، وانتهت إلى التقييم الآتي:

راجعت اللجنة الترجمة بالمقارنة مع الترجمات الأردية الموجودة من قبل، فوجدتها أدق وأقـرب إلى المعنى الصحيـح للنص القرآني.

لغة الترجمة والتفسير راقية وسليمة وسهلة؛ لكون المفسّر قوياً في اللغتين العربية والأردية، وذا خبرة طويلة في مجال الترجمة بلغات عدة.

     عني فضيلته عناية خاصة ببيان العقيدة الصحيحة والتركيز على البدع والشركيات المنتشرة في المجتمعات الإسلامية، مستدلاً بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الصحيحة. اهتم اهتماما خاصا بذكر الفوائد التفسيرية والأحكام الفقهية مع بيان الربط بين الآيات قدر الإمكان. الأحاديث التي ذكرها في التفسير عزاها إلى مصادرها، وتحاشى عن إيراد أحاديث ضعيفة أو موضوعة.

     استفاد في إعداد تفسيره من كتب التفسير المعروفة مثل: فتح القدير للشوكاني، وتفسير القرآن الكريم لابن كثير، وتفسير الضوء المنير لابن القيم، وفتح البيان للعلامة صديق حسن، وتفسير أبي السعود، وتفسير تيسير الكريم الرحمن للسعدي، ومحاسن التنزيل لجمال الدين القاسمي، وتفسير القرطبي، وتفسير الطبري، وأيسر التفاسير للجزائري وتفسير أحكام القرآن لألكيا الهراس، وعزا كلامه غالباً إلى المرجع الذي استفاد منه، وهذا يعزز مكانة تفسيره العلمية.

بذلت اللجنة جهداً مستطاعاً في تصحيح البروفات، فقد قرأ خمسة أشخاص الترجمة والتفسير واحداً تلو الآخر، وهذا بعد التصحيح الأول للترجمة والتفسير بواسطة صاحب الترجمة والتفسير.

النص القرآني الذي وضع في رأس الصفحة مصور من المصحف المطبوع في مطبعة شركة التاج الباكستانية المعروفة بالعناية بالصحة والدقة في طباعة القرآن الكريم.

وقد أثمرت هذه الجهود أن أصبحت هذه الترجمة هي الأكثر انتشاراً والمعتمدة في أغلب دول القارة الهندية من المسلمين، كما تبنى طباعتها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف في المملكة العربية السعودية.

المصحف المترجم باللغة البنغالية

للشيخ/ عبدالمتين السلفي

     كذلك أنجزت الجمعية المصحف المترجم باللغة البنغالية للشيخ/ عبدالمتين السلفي، وهي أول ترجمة سلفية باللغة البنغالية طبعت في الهند، وأشرف عليها ونفذها الشيخ/ عبدالمتين بن عبدالرحمن السلفي (رئيس جمعية التوحيد التعليمية ومبعوث وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالرياض، ومدير جامعة الإمام البخاري)، وقد قامت جمعية إحياء التراث بطباعة (10) آلاف نسخة منها وتوزيعها، وتبع ذلك طبعات عدة. ولا شك أن اللغة البنغالية من اللغات الحية في هذا الزمان، ويتكلم بها في بنغلاديش والبنغال الغربية وما يجاورهما من مناطق الهند زهاء (300) مليون نسمة أو يزيدون، فكانت الحاجة واضحة إلى ترجمة معاني القرآن الكريم إلى هذه اللغة الحية الكبيرة.


تفسير معاني القرآن الكريم باللغة النيبالية

جماعة من العلماء الموثوقين

     وقد قام بالترجمة -ولأول مرة- جماعة من العلماء الموثوقين المتبعين لمنهج السلف الصالح في العقيدة والأحكام، العارفين بأصول اللغة العربية وقواعدها، وهم أصحاب الفضيلة المشايخ: عبدالمتين عبدالرحمن السلفي(خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة) - محمد ممتاز الدين - رحمه الله (من لال غوله) - محمد اسحاق السلفي (خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة) - مطيع الرحمن بن عبدالحكيم السلفي (خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة) - عبدالله بن اسماعيل السلفي (خريج الجامعة السلفية ببنارس) - شمس الضحى بن عبدالنور السلفي.

     وكل هؤلاء من مناطق البنغال الغربية في الهند، وقد راجع هذه الترجمة كل من أصحاب الفضيلة: الشيخ/ محمد عبدالصمد (من كوملا - بنغلاديش)، وهو معروف بسعة علمه وفضله وجهوده المتواصلة لنشر عقيدة السلف والدعوة إلى الله مع قيامه بترجمة صحيح البخاري وعدد من الكتب إلى اللغة البنغالية، وقد اطلع على هذه الترجمة أيضاً وزكاها وزكى القائمين عليها الشيخ/ صفي الرحمن عبدالله المباركفوري (رئيس جمعية أهل الحديث المركزية في الهند)، ومما جاء في تزكيته: هؤلاء كلهم ممن يتبعون الكتاب والسنة في ضوء فهم السلف الصالح، وإني على يقين بأن هذه الترجمة سوف تكون نقية صافية إن شاء الله، والله ولي التوفيق، وإنني إذ أكتب هذه الكلمات أرجو من المسؤولين وأصحاب الخير طبع هذه الترجمة ونشرها بين أهلها في كميات متوفرة للأهمية القصوى، سائلاً المولى -عز وجل- أن يجعل هذا العمل مباركاً وينفع به الأمة.

المصحف المترجم باللغة النيبالية

(للشيخ/ رضاء الله النيبالي)

هي أول ترجمة طبعت بهذه اللغة في نيبال، وقد قامت بطباعتها وتوزيعها جمعية إحياء التراث الإسلامي من خلال لجنة القارة الهندية، وقد كانت الطبعة الأولى منها بثلاثة آلاف نسخة.

التفسير المترجم للغة الأوردية

(للشيخ/ محمد جوناكرهي)

     وهي الترجمة الثانية باللغة الأوردية، وقام بها فضيلة الشيخ/محمد الجوناكرهي مع تفسير الشيخ/ صلاح الدين يوسف، وتمت مراجعتها من قبل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة كل من الشيخين د. وصي الله بن محمد عباس، ود. أختر جمال لقمان.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة