أخبار سريعة
الأربعاء 16 يونيو 2021

أخبار » التراث توزع السلال الغذائية في جزر القمر بالتعاون مع جماعة أنصار السنة

نسخة للطباعة

 

     أكثر من ألف سلة غذائية جاوزت قيمتها (8) ملايين فرنك قمري، وزعتها جمعية إحياء التراث الإسلامي بالتعاون مع جماعة أنصار السنة المحمدية في جزر القمر، ضمن مشروع (توزيع السلال الغذائية) في عدد من القرى في الجزر الثلاث على الفئات الأكثر حاجة والأكثر تضرراً من أزمة انتشار فيروس كورونا.

     جاء ذلك في تصريح لأمين عام جماعة أنصار السنة المحمدية بجزر القمر موسى ملجا، وقال أيضاً: إن اللجنة المكلفة ببرنامج التوزيع ركزت في توزيعاتها على الأسر الأكثر حاجة ولا سيما فئة المعاقين؛ حيث خصصت بعض السلال الغذائية لفئة المعاقين في أحد المراكز التي تعتني بذوي الاحتياجات الخاصة في جميع المحافظات لكل جزيرة، ليكون بذلك إجمالي السلال (1000) سلة، بقيمة إجمالية تجاوزت (8) ملايين فرنك قمري.

وقال بأن لجمعية إحياء التراث الإسلامي -من خلال جماعة أنصار السنة المحمدية بجزر القمر- مشاريع عدة في قطاعات التعليم والعيش الكريم.

وأضاف ملجا أنه قد نفذت هذه المبادرة الإنسانية من خلال شعبة الشؤون الاجتماعية للجمعية وبمساهمة كريمة من متبرعي جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية، موضحاً بأن برنامج توزيع السلة الغذائية شمل جميع الجزر الثلاث: (انغازيجا وموهيلي وهنزواني)؛ حيث أرسل وفد من جماعة أنصار المحمدية إلى كل من جزيرتي موهيلي وهنزواني لتنفيذ البرنامج فيهما.

     وفي ختام تصريحه قال موسى ملجا (الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية في جزر القمر): إننا من خلال جماعة أنصار السنة المحمدية في جزر القمر يحدونا حديث الرسول «المسلم أخو المسلم» وقوله: «من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته»، وعلى الرغم من أننا نعيش كغيرنا من الدول في خضم هذه الأزمة، إلا أننا على تواصل مستمر مع الجمعيات الخيرية في الخارج، ونسعى لتقديم كل مساعدة ما أمكننا ذلك، ومن أكثر ما يشجعنا إقبال المتبرعين وأهل الخير على المساهمة، بل حرصهم على تفقد أحوال إخوانهم في كل مكان والتبرع لهم.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة