أخبار سريعة
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

مكتبة الفتاوى

    -الكتب التي ننصح بقراءتها في هذا المجال فإن أعظم كتاب هو القرآن، ننصحك بالقرآن العظيم، ننصح جميع المسلمين بالعناية بالقرآن، والإكثار من تلاوته؛ فهو كتاب الله، فيه الهدى والنور، كما قال -سبحانه-: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}، وقال -تعالى-: {قُلْ هُوَ لِلَّذِ ....اقرأ المزيد

    - يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم» وهو عاشوراء، والمعنى أن يصومه كله من أوله إلى آخره، من أول يوم منه إلى نهايته، هذا معنى الحديث، ولكن يخص منه يوم التاسع والعاشر، أو العاشر والحادي عشر، لمن لم يصمه كله، فإن النبي -  صلى ....اقرأ المزيد

    - لا، الموت يكون في كل يوم على حد سواء ولو كان للأيام مزية لكان يوم الاثنين أولى بها؛ لأنه اليوم الذي مات فيه النبي - صلى الله عليه وسلم -، لكن لا أعلم ليوم من الأيام مزية في الموت فيه.   ....اقرأ المزيد

  - أسباب ذلك متعددة كثيرة من أهمها وأعظمها اتباع الشهوات، ولهذا قرن الله -تبارك وتعالى- إضاعة الصلاة باتباع الشهوات فقال -سبحانه-: {فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا}، ومن أس ....اقرأ المزيد

  - أما ما كان قبل الفجر فلا يكفي؛ لأنه ما دخل اليوم، وأما بعد الفجر فيكفي، لكن الأفضل أن يعيده بعد طلوع الشمس حتى يتأكد أنه حصل في يوم الجمعة، ثم إن العلماء -رحمهم الله- قالوا: إن الأفضل أن يكون الاغتسال عند المضي إلى الصلاة، فمثلا إذا قدرنا أنه يذهب إلى الصلاة قبل الزوال بساعتين، فإنه يغتسل ....اقرأ المزيد

  -هذا العمل جهل وخطأ فإن الواجب على المؤمن أن يقيم الصلاة في وقتها بقدر استطاعته قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لعمران بن حصين: « صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب» وقال الله -تعالى- في القرآن: {وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم ....اقرأ المزيد

    - معنى الحديث على هذه الرواية: أن من رأي النبي - صلى الله عليه وسلم - في المنام على صورته التي كان عليها في الدنيا، فسيرى تأويل رؤياه ووقوع ما أشارت إليه من الخبر في دنياه؛ لأن رؤياه على صورته حق؛ لما دل عليه قوله آخر الحديث: «فإن الشيطان لا يتمثل بي»، انظر تفسير هذا الحد ....اقرأ المزيد

    - أبو طالب هو أخف أهل النار عذابا يوم القيامة، بسبب شفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - له في ذلك، وإنما يخفف الله عنه ما هو فيه من العذاب بشفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم  -؛ لما رواه مسلم في ذلك عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: &l ....اقرأ المزيد

  - ما يكثر من الحلف {وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ} يعني كثير الحلف، في الحديث: «ثلاثة لا يكلمهم الله، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم»، ومنهم «رجل جعل الله بضاعته، لا يبيع إلا بيمينه ولا يشتري إلا بيمينه».   ....اقرأ المزيد

  - أما الوصول إلى مرتبة الصحابة فهذا غير ممكن؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم»، وأما إصلاح الأمة الإسلامية حتى تنتقل عن هذا الوضع الذي هي عليه، فهذا ممكن، والله على كل شيء قدير، وقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسل ....اقرأ المزيد

  - الوقت هو الوقت، ولكن اختلاف الإيمان واختلاف القلوب وكثرة المشاغل اليوم، وأسباب الخطر عندنا اليوم مشاغل ما كانت عند الأولين، وشرور ما كانت عند الأولين، مهيأة للإنسان بالطرق الكثيرة، فلا بدّ من حزمٍ وتشميرٍ، ولا بدّ من نشاطٍ متواصلٍ، ولا بدّ من سؤال الله الهداية والتوفيق، فالعبد مسكينٌ ضعيفٌ ....اقرأ المزيد

  - إذا كان تأخر لعذر فله أجر الجماعة، وإن كان لم يدرك الصلاة إن تأخر لعذر شرعي يعني أراد الصلاة فحال بينه وبينها حائل مثل: مدافعة الأخبثين أو ما أشبه ذلك، يكون له أجر الجماعة، أما من تكاسل ولم يدرك إلا التشهد ما أدرك الجماعة، لا تدرك الجماعة إلا بركعة قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: من ....اقرأ المزيد

  - كل هذه الأمور وغيرها مما يحدثه الله في الكون، كلها تقع بقضائه وقدره وتدبيره؛ لحكم بالغة وغايات حميدة، يعلمها -سبحانه- وإن خفيت على كثير من الناس، ويعذب الله بذلك أقواما ويرحم آخرين، وله الحكمة البالغة في ذلك -سبحانه وتعالى. وفق الله الجميع.   ....اقرأ المزيد

  - كل هذه الأمور وغيرها مما يحدثه الله في الكون، كلها تقع بقضائه وقدره وتدبيره؛ لحكم بالغة وغايات حميدة، يعلمها -سبحانه- وإن خفيت على كثير من الناس، ويعذب الله بذلك أقواما ويرحم آخرين، وله الحكمة البالغة في ذلك -سبحانه وتعالى. وفق الله الجميع.   ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز له أن يصلي في ملابس فيها صور ذوات الأرواح من إنسان أو طيور أو أنعام أو غيرها من ذوات الأرواح، ولا يجوز للمسلم لبسها في غير الصلاة، وتصح صلاة من صلى في ثوب فيه صور مع الإثم في حق من علم الحكم الشرعي، ولا يجوز كتابة اسم الله على الثوب، وكره دخول بيت الخلاء به إلا لحاجة لما في ذلك من ....اقرأ المزيد

    - نعم، هذا الواجب، من أراد أن يضحي لا يأخذ من شعره ولا من أظفاره، إذا كان يضحي عن نفسه أو عن والديه ونفسه، أما إذا كان وكيلا فلا، لكن إذا كان يضحي عن نفسه من ماله، يضحي عن أبيه أو عن أمه أو عن نفسه أو عنه وعن أهل بيته يمسك عن شعره وأظفاره، إذا دخل الشهر، شهر ذي الحجة حتى يضحي؛ لقول ا ....اقرأ المزيد

  - إن هذه الأيام العشر (عشر ذي الحجة) من أفضل الأيام عند الله -عز وجل-، فقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر». وفي رواية: «أفضل عند الله من هذه الأيام العشر. قالوا: ولا الجهاد في سبيل الل ....اقرأ المزيد

  - من أعظم الشروط الثقة بالله، والتصديق له ولرسوله - صلى الله عله وسلم - ، والإيمان بأن الله هو الحق، ولا يقول إلا الحق، والإخلاص لله -سبحانه-، والمتابعة لرسوله - صلىالله عليه وسلم - مع الإيمان بأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- بلغ الحق، وهو الصادق فيما يقول، وأن يأتي بذلك عن إيمان وثقة بالله، ....اقرأ المزيد

  - أما التكبير في الأضحى فمشروع من أول الشهر إلى نهاية اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة؛ لقول الله -سبحانه-: {لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} الآية، وهي أيام العشر، وقوله -عز وجل-: {واذكروا الله في أيام معدودات} الآية، وهي أيام التشريق؛ ول ....اقرأ المزيد

  - ظاهر الأحاديث الإطلاق، وأن من دعا في وقت الاستجابة، يرجى له أن يجاب في آخر ساعة من يوم الجمعة، يرجى له أن يجاب، ولكن إذا كان ينتظر الصلاة في المسجد الذي يريد فيه صلاة المغرب فهذا أحرى؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: وهو قائم يصلي والمنتظر في حكم المصلي، فيكون في محل الصلاة أرجى لإجا ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة