أخبار سريعة
الأحد 19 مايو 2019

مكتبة الفتاوى

  - هذه ضرب من الهوس قريب من الخداع والتدليس والغش، على الإنسان أن يهتم بما عليه سلفه من أئمة هذه الأمة وساداتها ويطلب العلم على أهله، ويكون ديدنه كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام-أما هذه المحدثات فلن تأتي بخير، وإذا كانوا يقولون: إنهم يستطيعون أن يفعلوا ويتركوا ويقنعوا؛ فالذي لا يقنعه ....اقرأ المزيد

  - جاء في الحديث الصحيح «اشفعوا تؤجروا»؛ فإذا كان هذا الجار أهلٌ وكفؤٌ لهذا العمل، وشفاعتُك لا تُقدِّمه أو تَحرم غيرَه مما تَقَدَّم إليه ممن هو أولى منه، أو لا تَعلم بذلك؛ فإنك داخل في حديث «اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيه - صلى الله عليه وسلم - ما شاء» (البخاري ....اقرأ المزيد

  - حق الأم على ولدها عظيم، بل عظيم جدًا، وأعظم الحقوق بعد حق الله -جل وعلا- حق الوالدين، والأم حقها أعظم من حق الأب؛ فحق الأم يأتي بالمرتبة الأولى بعد حق الله -جل وعلا-؛ فعليك أن تبذل كل ما تستطيع وكل ما في وسعك لإرضائها، ما لم تطلب شيئًا مما لا يرضي الله -جل وعلا-؛ فإنه لا طاعة لمخلوق في معص ....اقرأ المزيد

  - إذا كان هذا الميلان شديدًا ويَقْذرُك الناس به؛ فلا مانع من إجراء هذه العملية، بعد أن يقرر الأطباء أن إجراء هذه العملية حميد؛ لئلا يترتب عليها آثار تكون أشد من هذا العيب، ولو من جوانب أخرى؛ لأن بعض العمليات يترتب عليها آثار سيئة؛ فتكون النتيجة غير مضمونة، وأما إذا كانت النتيجةُ مضمونةً والم ....اقرأ المزيد

  - كونه لا يقصد الربا لا يُبيح له أن يتعامل بالربا؛ فلا يجوز له إجراء عقدٍ مع البنك متضمن للربا ولو لم يقصده، نعم المحتاج يريد قضاء حاجته؛ فإذا كان العقد مشتملًا على الربا؛ فإنه لا يُبيح له ذلك؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: «لعن الله آكل الربا وموكله» (مسند أحمد: 3725)؛ فه ....اقرأ المزيد

   - هذا الأمر يكثر السؤال عنه، ويدور كثيرًا على ألسنة الطلاب، منهم من يقول: «هل أتزوج مع ما يترتب عليه من إعاقة وانشغال بالزوجة ومتطلباتها، أو لا أتزوج درءًا لهذه السلبيات، أو أتزوج لحفظ فكري واجتماع قواي لتحصيل العلم بعد أن حصَّلت الزوجة»؟ العزوبة أكثر ما يُشغل طالب العلم وي ....اقرأ المزيد

  - نعم، قاعدة سد الذرائع أصل من أصول الدين؛ فهناك ما حرم شرعاً؛ لأن في تحريمه سداً للذريعة وإغلاقاً لباب من أبواب الشر؛ فكما أن من القواعد الفقهية أن: «ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب»؛ فكذلك ما يفضي إلى محرم فهو محرم، وقد حصل من هذه القاعدة وهي سد ذرائع منع شرور كثيرة، ووقاية من ....اقرأ المزيد

  - الأطفال والصبيان لاشك أنهم يحضرون، لكن إن كانوا من أهل المصافّة ممن أمروا بالصلاة لسبع مثلاً فأكثر لا مانع من أن يصفوا مع الرجال، وإلا فإن وجودهم الوارد في النصوص مع النساء، والنبي صلى الله عليه وسلم قد يخفف الصلاة وقد دخل بنية الإطالة إذا سمع بكاء الصبي من أجل أمه من أجل المحافظ ....اقرأ المزيد

  - من اغتسل غسلاً مباحاً؛ فإنه لا يجزئه عن الوضوء، بل لابد أن يتوضأ كأن اغتسل للتبرد مثلاً؛ فإنه لابد أن يتوضأ كغيره، وإن اغتسل غسلاً مسنوناً كغسل الجمعة؛ فالغسل المسنون طهارة شرعية يدخل فيها الوضوء كما لو توضأ لقراءة القرآن مثلاً؛ فإنه يصلي به والغسل المسنون يرفع الحدث؛ لأن الغسل المسنون يجز ....اقرأ المزيد

  - النَّبي صلى الله عليه وسلم كان يُكثر من الصِّيام في شهر شعبان، وجاء النَّهي عن تقدُّم رمضان بيومٍ أو يومين وهذا ثابت في الصَّحيح، وجاء النَّهي عن الصِّيام من شعبان إذا انتصف «إذا انتصف شعبان فلا تصُوموا» وفيه كلامٌ لأهل العِلم، وعلى كُلِّ حال صِيام شعبان يُكْثَرُ منهُ في النِّص ....اقرأ المزيد

  - إذا انتقض وضوء الإمام وهو يصلي بالناس؛ فإن عليه أن يستخلف من يكمل الصلاة ممن خلفه، وصفة هذا أن يأخذ بيده ويقدمه إلى المحراب، ويَعرف بهذا المستخلَف أنه سوف يكمل الصلاة، وبعض أهل العلم يرى أنه إذا سبقه الحدث فلا استخلاف، وهذا معروف عند الحنابلة، إذا سبقه الحدث بطلت صلاته فلا استخلاف حينئذٍ؛ ....اقرأ المزيد

  - إن استتر بستر الله عليه، وتاب توبة نصوحاً على كل حال فله ذلك، وإذا صحت توبة بُدِّلت سيئاته حسنات وفضل الله واسع، وإن أخذ بالعزيمة وقَدَّمَ نفسه لتطبيق الحد كما فعل بعض الصحابة الذين وقعت منهم بعض الزلات هذه عزيمة لا شك، وهي أقوى في التوبة، لكن إن استتر بستر الله عليه، وأَسِفَ على ذلك، ونَد ....اقرأ المزيد

  - الأراضي إذا اشتريت بنية التجارة تُزكى إذا حال عليها الحول، كل ما حال عليها الحول تزكى؛ لأنها عروض تجارة، ونفترض أن شخصاً عنده أراض تقدر بعشرات الملايين لكن السوق كاسد بدلاً من أن تباع في شهر جلست عشر سنين ما بيعت، نقول: عليك زكاة عشر سنين. والسوق كاسد من أين يحضر زكاة عشر سنين؟ أو كل سنة ف ....اقرأ المزيد

  - لا شك أن طاعة الوالدين في مثل هذا من البِرّ، ولاسيما إذا كان المختار من قِبَل والدها كُفْئًا؛ فالقبول به بداية التوفيق -إن شاء الله تعالى- لكن إذا لم يكن كُفْئًا؛ فلا يلزمها أن تقبل به، وإذالم ترضه لنفسها فليس من العقوق أن ترد هذا الاختيار، لكن عليها أن تسلك الأسلوب المناسب الذي لا يجرح مش ....اقرأ المزيد

    - الخلاف في حكم تارك الصلاة موجودٌ بين المذاهب الإسلامية المعتبرة، وهو خاصٌ بمن يُقر بوجوبها، أمَّا من ينكر وجوبها فهو كافرٌ قطعاً، وجمهور السلف من الصحابة والتابعين على كفر تارك الصلاة للنصوص الصريحة الصحيحة في ذلك، وانتشر الخلاف بعدهم، والمرجَّح عند أهل التحقيق من العلماء أن تارك ا ....اقرأ المزيد

  - يختلف الحكم هنا فيما إذا كانت المسافة؛ بحيث يخرج وقت الصلاة أو لا؟ فإن كان تأخيرها يخرجها عن وقتها فعليه أن يصلي بالطائرة على حسب حاله، وإن كان سيدرك الوقت إذا انتهت الرحلة، ويصلي على الأرض صلاة كاملة فلا شك أنه إذا أخرها كان أولى؛ ليؤديها كما صلاها النبي -عليه الصلاة والسلام-. ....اقرأ المزيد

  - العملات نقود، والنقود منزلة منزلة الذهب والفضة؛ فإذا اختلفت فلا مانع من التفاضل، لكن لابد من التقابض؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: «فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدًا بيد»؛ فلابد أن يكون بيدًا بيد، وأما مع الأجل المذكور في السؤال فلا يجوز؛ فيباع الدولار ب ....اقرأ المزيد

  - إن كان المراد بالسؤال تفسير القرآن في عهد الأمويين في عصر السلف الصالح من التابعين وتابعيهم وأصاغر الصحابة؛ فالتدوين في ذلك العصر قليل بالنسبة لما جاء بعده من العصور، ويقتصر فيه غالباً على الرواية، ويُعرف بالتفسير الأثري، ثم توسع العلماء في تفسير القرآن الكريم، وسلكوا اتجاهات عدة، منها الم ....اقرأ المزيد

- إذا حضرت الوفاة أحد الوالدين أو أحد الأقارب أو غيرهم فيسنّ لمن حضر أن يلقنه الشهادة؛ فإذا مات وخرجت روحه يغمض عينيه؛ لأن الروح إذا خرجت تبعها البصر، ولا يجوز حينئذ الجزع والنياحة ونحوها، وإذا كان الشخص لا يستطيع البقاء عند المحتضر لخوفه وعدم اعتياده حضور مثل هذه المشاهد؛ فلا شيء عليه، لكن ينبغي أن ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة