أخبار سريعة
الخميس 21 يناير 2021

مكتبة الفتاوى

  - الجواب: الصلاة على الملائكة مشروعة أن تقول: عليهم الصلاة والسلام، وتقول: عليهم السلام؛ لأنهم عباد مكرمون، وهم خلق من خلق الله، فضلهم الله -سبحانه وتعالى- على غيرهم، كما قال -تعالى- في حقهم: {بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ} (الأنبياء: 26)، وكما قال -تعالى-: {وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَام ....اقرأ المزيد

  - للوالد والوالدة تأديب الأطفال إذا رأيا ذلك، ولو كان دون العشر ولو كان دون السابعة، إذا رأى أن يؤدب ولده ذكرًا كان أو أنثى لا بأس، لكن بالشيء الذي يناسبه، لا يضره، التأديب الخفيف ينفعه ولا يضره، إذا كان يتعدى على إخوانه الصغار، إذا كان يعبث في البيت عبثًا يؤذي أو ما أشبه ذلك يؤدبه، الضربات ....اقرأ المزيد

  - لا بأس يا أخي , هذا كلام معروف في اللغة العربية ومسلوك ومطروق، ويسمى عندهم بالمجاز، كقول القائل «أنبت الربيع البقل» هذا من هذا القبيل «وجرى النهر» و«سال الميزاب» ونحو ذلك , فلا شيء في هذا إذا كان القائل مؤمنا بالله ورسوله، وأن أي شيء يقع إنما يقع بإرادته ....اقرأ المزيد

    - نعم يصح أن يتبرع الإنسان بالصلاة والصيام والصدقة وقراءة القرآن والذكر وغير ذلك من أنواع القربات للميت، بشرط أن يكون مسلمًا، أما إذا كان كافرًا فإنه لا يجوز أن يتبرع له الإنسان بشيء، مثل أن يموت الإنسان وهو لا يصلي، فإنه لا يجوز لأهله أن يستغفروا له، ولا أن يتبرعوا له بشيء من الأعما ....اقرأ المزيد

  - يجوز للإنسان أن يستشهد بالقرآن على الحادثة، لا أن يجعل القرآن بدلا من الكلام، فمثلا إذا قام يلاعب أولاده أو صار يتاجر في ماله فقال: {إَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ} فلا بأس بذلك، لأنه يستشهد بالآية على ما نزلت فيه، وأما إذا جعلها بدلا من الكلام؛ بحيث يعبر بالقرآن عن المعنى ....اقرأ المزيد

    - الله أعلم -سبحانه-؛ فربك هو الحكيم العليم، ولا نعلم الحكمة من هذا، يقول -جل وعلا-: {إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ}، ويقول سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا}.      فمن حكمته البالغة جعل اللغات متعددة، وجعل الناس ألوانا كذلك، كما قال -عز وجل-: {وَمِنْ آيَ ....اقرأ المزيد

  - مما لا شك فيه أن القرآن كلام الله -عز وجل-، تكلَّم به -سبحانه وتعالى-، ونزل به جبريل الأمين على قلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأنه يجب على المسلم احترامه وتعظيمه؛ ولهذا لا يجوز للمسلم أن يمسَّ القرآن إلا وهو طاهر من الحدثين الأصغر والأكبر، ولا يجوز أن يوضع القرآن في مكانٍ يكون فيه ....اقرأ المزيد

  - كشف الغمة وتفريج الكربة وشرح الصدور بيد الله وحده، فإذا ابتلاك الله بكرب أوضيق صدر فافزع إليه وحده، واطلب منه أن يكشف ما نزل بك، وافعل ما كان يفعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ فإنه كان إذا أحزنه أمر واشتد به الكرب فزع إلى الصلاة، وعلمنا أن نقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم ....اقرأ المزيد

- الأولى أن تحترم مال إخوانك حتى لو وثقت من أنهم راضون بما تتصرف به في أموالهم؛ لأن الأصل في مال المسلم الحرمة، ولكن إذا دعت الحاجة إلى أن تتصرف في ماله وأنت عالم برضاه، وواثق منه مثل لو نزل بك ضيف وعند صديقك غنم تريد أن تأخذ منها شاة لتكرم به الضيف، وأنت واثق من رضى صاحبه، فإن هذا لا بأس به لداعي ....اقرأ المزيد

    - لا ينبغي للإنسان إذا دعا الله -سبحانه وتعالى- أن يقول: «إن شاء الله» في دعائه، بل يعزم المسألة، ويعظم الرغبة، فإن الله -سبحانه وتعالى- لا مكره له، وقد قال -سبحانه وتعالى-: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}، فوعد بالاستجابة، وحينئذ لا حاجة إلى أن يقال: «إن شاء الله ....اقرأ المزيد

    - نسأل الله لنا ولك الهداية، والطريق إلى هذا، أولا: الحرص على قراءة القرآن وتدبره؛ فإن القرآن يقول الله فيه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}. - وثانيا: مراجعة ما أمكن من سيرة النب ....اقرأ المزيد

  - ليس هذا الفضل المذكور في هذا الحديث خاصا بالرجال، بل يعم الرجال والنساء، فالشابة التي نشأت في عبادة الله داخلة في ذلك، وهكذا المتحابات في الله من النساء داخلات في ذلك، وهكذا كل امرأة دعاها ذو منصب وجمال إلى الفاحشة فقالت: إني أخاف الله داخلة في ذلك، وهكذا من تصدقت بصدقة من كسب طيب لا تعلم ....اقرأ المزيد

  - يكون ذلك بتلاوة كتاب الله ودراسته وتدبر معانيه وأحكامه، وبدراسة سنة النبي - صلى الله عليه وسلم -، ومعرفة تفاصيل الشريعة منها، والعمل بمقتضى ذلك، والتزامه عقيدة وفعلاً وقولاً، ومراقبة الله وإشعار القلب عظمته، وتذكر اليوم الآخر وما فيه من حساب وثواب وعقاب وشدة وأهوال، وبمخالطة من يعرف من الص ....اقرأ المزيد

  - البدء بالسلام سنة؛ لما فيه من تكريم المسلمين بعضهم بعضا، وتذكيرهم بخالقهم (السلام) وتأليف القلوب، وإشاعة المحبة، والدعاء لهم بالسلامة، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم  -: «والذي نفسي بيده، لا تدخلوا الجنة حتى ت ....اقرأ المزيد

  - لم يكن الاحتفال لتسمية المولود من سنة النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولم يحصل من أصحابه في عهده، فمن فعله على أنه سنة إسلامية فقد أحدث في الدين ما ليس منه، وكان ذلك منه بدعة مردودة لقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، «من أحدث في ديننا هذا ما ليس منه فهو رد»، أما من ....اقرأ المزيد

  - الولد الأبكم الأصم إذا كان قد بلغ الحلم يعد مكلفاً بأنواع التكاليف من الصلاة وغيرها، ويعلم ما يلزمه بالكتابة والإشارة لعموم الأدلة الشرعية الدالة على وجوب التكاليف على من يبلغ الحلم وهو عاقل، والبلوغ يحصل بإكمال خمسة عشر عاما، أو بإنزال عن شهوة في الاحتلام أو غيره، وبإنبات الشعر الخشن حول ....اقرأ المزيد

    - المشروع بعد المغرب ركعتان فقط الراتبة، فمن صلى بعدها زيادة ستاً أو ثمانياً أو عشراً أو أكثر فلا حرج عليه، لكن بعض الناس قد يظن أن للست خصوصية، وهذا لا أصل له، ولم يثبت في حديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - يدل على ذلك وإن اعتاده بعض الناس، فالست ليس لها خصوصية، و ليس له ....اقرأ المزيد

    - ليس بمشروع، وفيه إبهام يخشى منه الالتباس على الناس، ولكن أفضل الصلاة عليه الصلاة الإبراهيمية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. هذه الصلاة ه ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة